الثلاثاء، 23 أبريل، 2013

مباراة بايرن ميونخ وبرشلونة 2013 ، برشلونة وبايرن ميونخ في دوري الابطال 2014


اهلا وسهلا بكم زووار واعضاء منتدى شركة ترافل للسياحة فى ماليزيا يسعدنا ان نقدم لكم





















travel malaysia





يعتقد كثيرون أن برشلونة متصدر الدوري الإسباني لكرة القدم قد يتعرض لضغط كبير، كجندي زلت قدمه في أرض العدو، عندما يحل ضيفا على فريق بايرن ميونيخ بطل ألمانيا الثلاثاء في ذهاب الدور نصف النهائي لدوري أبطال أوروبا.




ويدخل الفريق الكتالوني معركة المباراة كمن يدخل إلى غرفة سوداء، إذا جاز التعبير، بيد أن ميسي ورفاقه قد يخيبون ظن الجماهير الألمانية التي رسمت لفريقها لوحة النصر المبكر، خصوصا إذا ما عادت الذاكرة قليلا إلى الوراء لاسترجاع فيلم الرعب الذي عاشه فريق ميلان الإيطالي عندما تجرأ على البرشا في دور الـ16 من البطولة.



ورغم كل الكلام الغزلي الذي يمكن أن يقال في برشلونة "فريق الأحلام" إلا أن هناك حقائق ربما من المنطقي ذكرها في هذا الوقت بالذات لمنح بايرن ميونيخ أفضلية اللعب على أرضه وبين جماهيره، خصوصا في ظل الظروف غير الطبيعية التي تمر على فيلانوفا المدير الفني لبرشلونة.. وأبنائه.




وفيما يلي 5 أسباب، قد تجعل كفة بايرن ميونيخ هي الأرجح لتحقيق الخطوة الأولى في طريق التأهل إلى النهائي:




travel malaysia




1- هاينكس يقهر برشلونة.. فيقهر غوارديولا




المدرب العجوز الذي تنتهي مهمته مع الفريق البافاري بنهاية الموسم الحالي، يريد أن يحقق الإعجاز الذي يبقيه لأطول فترة ممكنة في ذاكرة الجماهير العاشقة لبايرن ميونيخ، وهو يعلم أن الفوز على برشلونة يعني توجيه رسالة قوية إلى الرجل الذي سيخلفه في تدريب بطل ألمانيا، حيث أن هذه الرسالة سيكون مفادها "تحطيم" الأسطورة التي صنعها غوارديولا في سنوات مجده الثلاث مع برشلونة.




travel malaysia




2- الحالة البدينة.. شتان بين الثرى والثريا




تمر على الفريق الكتالوني واحدة من أصعب الظروف التي يمكن أن يعرفها فريق بكرة القدم، حيث عانى المدرب من مرض عضال، وهو ما يزال في وضع قتالي لأن الشفاء التام لم يقع حتى الآن، هذا فضلا عن الغيابات المؤثرة في خط الدفاع والتي تصيب كل من القائد بويول وأيقونة الخط الخلفي في السنوات الأخيرة ماسكيرانو.




وعن ميسي حدث ولا حرج، فقد تعرض هذا الرجل لـ"عين الحسود" بعد سنوات من النجاح في البقاء على أرض الملعب من دون أن تغزه شوكة، وجاء هذا الاختبار القاسي على عضلته الخلفية في أحرج الأوقات خلال مباراة ربع النهائي أمام باريس سان جيرمان، وبالكاد نجح في "دفش" فريقه إلى نصف النهائي، وهو رغم شفائه ما زال ينتظر الضوء الأخضر للمشاركة أساسيا بعد 24 ساعة من الآن.




وفي المقابل تمر على الفريق البافاري فترة ذهبية، حيث حسم لقب البوندزليغا مبكرا، وبدأ مدربه العجوز هاينكس يعتمد على اللاعبين البدلاء وإجراء المزيد من عمليات الإحلال والتبديل دون أن يمنع ذلك الفريق من تحقيق الانتصارات السداسية في الدوري المحلي.




travel malaysia




3- برشلونة يرعب جماهيره خارج الديار




خلال الفترة الأخيرة تعرض برشلونة لهزات عنيفة خارج ملعبه، وبدأ ذلك في دور المجموعات عندما خسر أمام سلتيك الاسكتلندي 2-1، غير أن تلك الخسارة لم تكن مؤثرة خصوصا وأن البرشا كان ضامنا التأهل على رأس المجموعة، ولكن في دور الـ16 وفي ستاد السان سيرو في ميلان تعرض برشلونة لهزة حقيقية عندما خسر بثنائية نظيفة، ولولا روح الكامب نو وميسي (4-صفر) في لقاء العودة لربما كان متصدر الليغا قد غادر من الباب الخلفي.




وفي دور ربع النهائي لم يكن برشلونة محظوظا أمام باريس سان جيرمان في ملعب الأمراء في باريس، خصوصا بعدما تعرض ميسي للإصابة والفريق متقدم 1-صفر، وأخطأ الحكم في احتساب هدف التسلل لابراهيموفيتش فانتهت المباراة بنتيجة غير مطمئنة بالمرة 2-2، وربما كانت العواقب وخيمة لو أن ميسي انصاع لرغبة الأطباء ولم يشارك في مباراة الإياب في كامب نو والتي انتهت بالتعادل 1-1 وتأهل على أثرها البرشا للدور نصف النهائي.




travel malaysia




4- بايرن ميونيخ لا يخسر في نصف النهائي




في السنوات الأخيرة كان بايرن ميونيخ يصعد للدور نصف النهائي، وقد حقق ذلك 3 مرات في البطولات الأربع الأخيرة، ويرفض أن يترجل عن صهوة المنافسة حتى يبلغ النهائي (على حساب مانشستر يونايتد 2010 وريال مدريد 2012)، في حين أن برشلونة بلغ نصف النهائي للمرة السادسة على التوالي (رقم قياسي) ولكنه خرج من نصف النهائي 3 مرات (أمام مانشستر يونايتد 2008 وانتر ميلان 2010 وتشيلسي 2012).




travel malaysia




5- تصريحات اللاعبين.. قوة هنا وقلق هناك




أما السبب الخامس والأخير فهو معنوي بحت، حيث يمكن استنتاجه من تصريحات اللاعبين في كلا الفريقين، فعند بايرن ميونيخ تجد احترام الخصم ولكن مع التأكيد على أن الكرة الألمانية هي الأقوى حاليا وأن الوقت قد حان للفوز باللقب الأوروبي للمرة الخامسة في تاريخ النادي البافاري، أما تصريحات لاعبي برشلونة فهي قلقة أكثر وتتحدث عن ترجيح كفة بطل ألمانيا لتجاوز هذه المرحلة، ولكنها تبقى تصريحات إعلامية.. والحكم الفاصل هو الملعب.






via شركة ترافل للسياحة في ماليزيا http://www.iq29.com/vb/t136265.html

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق